السكرينصائح صحية

داء السكري والعناية بالأسنان: دليلك للاستمتاع بفم صحي

يمكن أن يترك مرض السكري آثارًا سلبية على الأسنان واللثة. تعامل مع طرق الوقاية بجدية.

ما علاقة تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بداء السكري؟ إنها علاقة وطيدة. إذا كنت مصابًا بداء السكري، فإليك الأسباب التي تجعل العناية بالفم أمرًا مهمًا، وكيفية العناية بالأسنان واللثة.

إذا كنت تعاني من داء السكري، فقد يترك ارتفاع مستوى سكر الدم آثارًا سلبية على جميع أجزاء جسمك، بما فيها أسنانك ولثتك. ولكن لا تقلق فهناك أخبار سارة، الوقاية بين يديك. تعرف على ما أنت بصدد مواجهته، ثم اتخذ التدابير اللازمة للحفاظ على صحة أسنانك.

تسوس الأسنان وأمراض اللثة

سواء أكنت تعاني من مرض السكري من النمط الأول أو من النمط الثاني، فإن التحكم في مستوى سكر الدم هو المفتاح لصحة الأسنان. وكلما ارتفع مستوى سكر الدم، زاد خطر إصابتك بما يلي:

  • تسوس الأسنان (تجاويف الأسنان). يحتوي الفم بصورة طبيعية على أنواع عديدة من البكتيريا. وعندما تتفاعل النشويات والسكريات الموجودة في الأطعمة والمشروبات مع هذه البكتيريا، فإنها تتسبب في تكوين طبقة رقيقة لزجة تعرف باسم اللويحة (البلاك) على الأسنان. وتهاجم الأحماض الموجودة في اللويحة (البلاك) الطبقة الخارجية والصلبة للأسنان (الميناء). ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تسوس الأسنان. وكلما ارتفع مستوى سكر الدم، زاد مخزون السكريات والنشويات، ومن ثمّ زادت الأحماض المتسببة في تآكل الأسنان.
  • أمراض اللثة المبكرة (التهاب اللثة). يقلل داء السكري من قدرتك على مقاومة البكتيريا. وإذا لم تقم بإزالة اللويحة (البلاك) من الأسنان عن طريق التنظيف المنتظم باستخدام الفرشاة وخيط الأسنان، فسوف تتصلب تحت خط اللثة وتتحول إلى مادة تسمى القلح (الجير). وكلما طالت مدة بقاء اللويحة (البلاك) والقلح (الجير) على الأسنان، زاد تسببهما في تهيج اللثة، وخاصة عند ذلك الجزء الموجود حول قاعدة الأسنان. ومع الوقت، تتورم اللثة وتنزف بسهولة. وهذا هو ما يُعرف بالتهاب اللثة.
  • أمراض اللثة المتقدمة (التهاب دواعم السن). إذا تُرك التهاب اللثة دون علاج، فيمكن أن يؤدي إلى حدوث عدوى أكثر خطورة تعرف باسم التهاب دواعم السن الذي يدمر الأنسجة الرخوة والعظام التي تدعم الأسنان. وفي النهاية، يتسبب التهاب دواعم السن في تراجع اللثة عن الأسنان وتخلخل الأسنان، بل وحتى سقوطها. يحدث التهاب دواعم السن عادةً بشكل أكثر حدة بين مرضى السكري، وذلك لأن السكري يقلل من القدرة على مقاومة العدوى ويتسبب في إبطاء الشفاء. كذلك، قد تتسبب أي عدوى، مثل التهاب دواعم السن، في ارتفاع مستوى سكر الدم؛ مما يجعل التحكم في داء السكري أكثر صعوبة. وتساعد الوقاية من التهاب دواعم السن وعلاجه في تحسين القدرة على التحكم في مستوى سكر الدم.

يمكن لالتهاب اللثة أن يتسبب في تحول اللثة إلى اللون الأحمر القاتم وتورمها كما تصبح مؤلمة عند اللمس وتنزف بسهولة، لا سيما عند تنظيف الأسنان بالفرشاة.

يمكن لالتهاب اللثة أن يتسبب في تحول اللثة إلى اللون الأحمر القاتم وتورمها كما تصبح مؤلمة عند اللمس وتنزف بسهولة، لا سيما عند تنظيف الأسنان بالفرشاة.

التهاب دواعم السن هو عدوى شديدة في اللثة يمكنها أن تؤدي إلى فقدان الأسنان وغيرها من المضاعفات الصحية الخطيرة.

التهاب دواعم السن هو عدوى شديدة في اللثة يمكنها أن تؤدي إلى فقدان الأسنان وغيرها من المضاعفات الصحية الخطيرة.

الطرق الصحيحة للعناية بالأسنان

للمساعدة في وقاية الأسنان واللثة من التعرض للضرر، تعامل مع السكري والعناية بالأسنان بجدية:

  • التزم بالتحكم في داء السكري. راقب مستوى سكر الدم واتبع إرشادات الطبيب للحفاظ على مستوى سكر الدم في نطاق المعدل المستهدف. وكلما تمكنت من التحكم في مستوى سكر الدم بشكل أفضل، انخفضت احتمالات إصابتك بالتهاب اللثة وغيرها من مشكلات الأسنان.
  • نظّف أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل. نظّف أسنانك بالفرشاة في الصباح والمساء، ويفضل أيضًا بعد تناول الوجبات والأغذية الخفيفة. استخدم فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة ومعجون أسنان يحتوي على مادة الفلوريد. وتجنب تنظيف الأسنان بشدة أو قسوة، لأن ذلك قد يؤدي إلى تهيج اللثة. ويمكنك التفكير في استخدام فرشاة أسنان كهربائية، وخاصة إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل أو مشكلات أخرى تجعل من الصعب عليك تنظيف أسنانك جيدًا.
  • نظّف أسنانك بخيط الأسنان مرة واحدة يوميًا على الأقل. ساعد تنظيف الأسنان بالخيط على إزالة اللويحة (البلاك) الموجودة بين الأسنان وتحت خط اللثة. وإذا كنت تواجه صعوبة في تمرير الخيط عبر الأسنان، فيمكنك استخدام خيط الأسنان المشمع. وإذا كان من الصعب عليك استخدام خيط الأسنان، فاستخدم ماسك الخيط.
  • حدد مواعيد منتظمة لتنظيف الأسنان عند الطبيب. احرص على زيارة طبيب الأسنان مرتين على الأقل سنويًا لإجراء عملية تنظيف دقيقة لأسنانك.
  • تأكد من معرفة طبيب الأسنان أنك مصاب بداء السكري. في كل مرة تزور فيها طبيب الأسنان، احرص على تذكيره بأنك تعاني من داء السكري. وتأكد من حصول طبيب الأسنان على معلومات الاتصال الخاصة بطبيبك المعالج الذي يساعدك على التحكم في داء السكري.
  • ابحث عن العلامات المبكرة لأمراض اللثة. أبلغ طبيب الأسنان عن أي علامات تدل على إصابتك بأي من أمراض اللثة، بما فيها احمرار اللثة وتورمها ونزيفها. واذكر له أيضًا أي علامات أو أعراض أخرى، مثل جفاف الفم أو تخلخل الأسنان أو ألم الفم.
  • تجنب التدخين. يزيد التدخين من خطر الإصابة بالمضاعفات الخطيرة لداء السكري، بما فيها أمراض اللثة. لذا إن كنت تدخن، فاسأل طبيبك عن الخيارات التي تساعدك على الإقلاع عن التدخين.

يعد التحكم في داء السكري التزامًا يستمر مدى الحياة، ويتضمن ذلك العناية الصحيحة بالأسنان. وستكون ثمرة جهودك هي التمتع بأسنان ولثة صحية طوال حياتك.

Content provided by MayoClinic.org
© Mayo Foundation for Medical Education and Research. All rights reserved.
ART-20043848

Original URL: http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/in-depth/diabetes/art-20043848

Last updated: 2012-11-07
Originally published: 2000-12-15

 

Show More

Related Articles

Close