الجهاز التنفسي

الربو عند الأطفال: إعداد خطة عمل للربو

 

الربو عند الأطفال: إعداد خطة عمل للربو

يمكن أن يكون التحكم في الربو أثناء مرحلة الطفولة معقدًا. سيطر على الربو بوضع خطة عمل مكتوبة.
ساعد طفلك في السيطرة على حالة الربو التي يعاني منها من خلال الحفاظ على التنظيم. سنعرض فيما يلي سبل المساعدة في إعداد خطة عمل للتعامل مع الربو.

يعد الاستمرار في السيطرة على الربو العامل الرئيسي لتلافي الأعراض والوقاية من التعرّض لنوبات الربو. كما أن الاحتفاظ بخطة مكتوبة للربو يجعل من السهل عليك قياس ما إذا كان الربو الذي يعاني منه طفلك تحت السيطرة أم لا، ويتيح لك معرفة الخطوات التي ينبغي عليك اتخاذها بالتحديد عندما يخرج عن السيطرة. من الضروري اتباع خطة عمل بخصوص الربو، ولا سيما إن كان طفلك مصابًا بربو متوسط إلى حاد أو أصيب بنوبة ربو خطيرة في الماضي. سنعرض فيما يلي كيفية البدء.

إعداد خطة عمل للربو

وبسبب اختلاف الربو من شخص لآخر، فإنه يتعين عليك العمل مع الطبيب كي تضع خطة مخصصة لطفلك. وإن كان طفلك كبير السن، فقد يمكنه المساعدة في وضع الخطة واتباعها. إن خطة العمل الخاصة بطفلك يمكن أن تساعدك أنت وهو في:

  • تتبع أعراض الربو. سوف تساعدك الخطة على متابعة علامات وأعراض الربو مثل السعال والأزيز وضيق التنفس، ومعرفة الأوقات التي تؤثر فيها الأعراض بالسلب على الأداء الدراسي أو اللعب أو ممارسة الرياضة أو النوم. كذلك، سوف تحتاج إلى تتبع عدد المرات التي يستخدم طفلك فيها بخاخ التخفيف السريع مثل ألبوتيرول (“بروأير إتش إف إيه”، و”بروفينتل إتش إف إيه” وغيرها) لتخفيف الأعراض.
  • تسجيل قراءات ذروة التدفق. إن كان طفلك كبيرًا بما يكفي لاستخدام مقياس ذروة التدفق، فأحضر له واحدًا. ويختبر هذا الجهاز البسيط المحمول باليد مدى كفاءة عمل الرئتين يوميًا. تشير القياسات المنخفضة أن الرئتين لا تعملان بكفاءة كما ينبغي، وهذه عادةً ما تكون أول علامة على تفاقم حدة الربو.
  • تقدير مدى سيطرتك على الربو. سوف توفر لك خطة العمل نظامًا لما تعنيه المعلومات التي تسجلها. تستخدم العديد من خطط التعامل مع الربو “نظام إشارة المرور” المنقسم إلى ثلاث مناطق مميزة باللون الأخضر والأصفر والأحمر والتي تتوافق مع تفاقم الأعراض. ويمكن لهذا النظام أن يساعد الوالدين في سرعة تحديد شدة حالة الربو والتعرف على علامات نوبة الربو. وتستخدم خطط أخرى استبيان الأعراض الذي يُطلق عليه اختبار السيطرة على الربو (ACT)، وذلك بغرض قياس شدة الربو في إطار شهر منصرم.
  • قم بتعديل الأدوية. ينبغي أن تخبرك خطة طفلك بالوقت الذي تحتاج فيه إلى تعديل الأدوية تبعًا لحدة الأعراض. تشمل أدوية الربو عادةً أدوية السيطرة طويلة الأمد مثل الستيرويدات القشرية المستنشقة وأدوية التخفيف السريع حسب الحاجة مثل الألبوتيرول المستنشق (“بروأير إتش إف إيه”، و”بروفينتل إتش إف إيه” وغيرها). تأكد من فهم طبيعة الأدوية المستخدمة وموعد تناولها وطول المدة التي ينبغي تناولها وما تتوقعه بعد تناولها.
  • التعرف على نوبة الربو وعلاجها. تساعد عملية تتبع الأعراض يوميًا وتعديل العلاج تبعًا لها في تحسين السيطرة على الربو وتقلل خطر الإصابة بنوبة ربو. ولكن إن بدأت الأعراض تتفاقم سريعًا، فاتبع تعليمات خطة العمل لاستخدام أدوية التخفيف السريع أو أي خطوات أخرى لإبقاء الأعراض التي يعاني منها طفلك تحت السيطرة.
  • معرفة متى ينبغي طلب الرعاية الطبية الطارئة. هناك بعض نوبات الربو التي لا يمكن التحكم بها في المنزل. استخدم خطة العمل للتعرف على العلامات التي توضح سرعة تفاقم الربو، مثل صعوبة التحدث، أو استخدام عضلات البطن للتنفس، أو اتساع فتحتي الأنف عند التنفس. إذا كان طفلك يستخدم مقياس ذروة التدفق، فسوف تخبرك خطة العمل أيضًا بالوقت الذي تشير فيه قراءات ذروة التدفق المنخفضة إلى أن نوبة الربو التي يتعرض لها طفلك قد أصبحت حالة طبية طارئة.
  • مساعدة طفلك على تجنب محفزات الربو. قد تحتوي خطة العمل على مكان مخصص كي تذكر فيه محفزات الربو وتدون ملاحظات لكيفية تجنبها. فهذه المحفزات تختلف من شخص لآخر، ومن أمثلتها الهواء البارد وحبوب اللقاح وعثة الغبار والعفن ووبر الحيوانات الأليفة والدخان والتهابات الجهاز التنفسي.
تأكد من معرفة مقدمي الرعاية كيفية اتباع خطة العمل

بمجرد أن تقوم أنت والطبيب المعالج لطفلك بوضع خطة للتعامل مع الربو، اجعلها قريبة في متناول يديك. وتأكد من معرفة طفلك وكل شخص يعتني به، بما في ذلك الأجداد وجليسة الطفل، بمكانها ومعرفتهم بما يتعين عليهم فعله في حالة تفاقم أعراض الربو. قدّم نسخة من الخطة إلى ممرضة المدرسة ومدرسي طفلك ومدربيه. واحتفظ بنسخة أخرى في محفظتك في حالة حدوث نوبة ربو خارج المنزل. كلما تقدم طفلك في العمر، يمكنه أن يتحمل مسؤولية استخدام الخطة لتتبع الربو والسيطرة عليه

زيارة طبيب طفلك بانتظام

اعمل مع الطبيب كي تقوم بتعديل خطة التعامل مع الربو بصورةٍ منتظمة، حيث إن الربو يتغير مع السن، لذلك سوف يلزم تغيير خطة علاج طفلك أيضًا.

  • تأكد من ذهاب طفلك إلى كل موعد زيارة. راجع خطة التعامل مع الربو الخاصة بطفلك في كل زيارة للطبيب. تحدث مع الطبيب عن أي مشكلات يواجهها طفلك فيما يتعلق بالخطة. توفر هذه الفحوصات وقتًا مناسبًا للتحقق مجددًا من تتبعك للأعراض بدقة واستخدام طفلك لأدوية الربو بشكل صحيح.
  • إن لم يكن الربو تحت السيطرة، فبادر بزيارة الطبيب. إذا كان طفلك يتبع خطة العمل ولكن لم تكن الأعراض تحت السيطرة، فهناك حاجة إلى تغيير طريقة العلاج. ومن ناحية أخرى، إن كانت حالة الربو المُصاب بها طفلك تحت السيطرة التامة في جميع الأوقات، فقد يقلل الطبيب من كمية الدواء التي يتناولها طفلك.
  • اتصل بالطبيب إن كان لديك مخاوف. إذا كانت لديك أي أسئلة أو حتى تشعر بالقلق حيال الأعراض والعلامات التي يتعرض لها طفلك، فاتصل بالطبيب المعالج لطفلك أو حدد موعدًا للزيارة.

لا تعني إصابة طفلك بالربو أن يتغيب عن المدرسة أو يعاني من ضيق في التنفس خلال ممارسة الرياضات أو اللعب أو يستيقظ ليلاً وهو يسعل. وعن طريق الالتزام الدقيق بخطة مكتوبة، يمكنك أنت وطفلك الاستمرار في السيطرة على الربو بشكل جيد وتقليل الاضطرابات التي يسببها.

Content provided by MayoClinic.org
© Mayo Foundation for Medical Education and Research. All rights reserved.
ART-20044022

Original URL: http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/childhood-asthma/in-depth/asthma/art-20044022

Last updated: 2014-02-01
Originally published: 1998-09-22

 

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close