الجهاز التنفسي

أجهزة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP): نصائح لتجنب 10 مشكلات شائعة

قد يساعدك إجراء تعديلات صغيرة على جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر في استخدامه بطريقة مريحة أكثر.

يعد جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر علاجًا مهمًا لانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، ولكن له متاعبه ومشكلاته. تعرّف على كيفية تجنب الأقنعة غير المريحة والمشكلات الأخرى التي تتعلق بجهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر.

يعد علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP) علاجًا شائعًا لانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم. ويتضمن استخدام جهاز صغير يقوم بإمداد ضغط هواء ثابت ومستمر، وخرطومًا وقناعًا أو قطعة للتثبيت على الأنف.

تشمل المشكلات الشائعة لضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر التسريب من القناع، وصعوبة الخلود إلى النوم، وجفاف الفم أو الأنف.

لحسن الحظـ، إذا كان أحد أقنعة علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر أو جهازه لا يعمل، فلديك خيارات أخرى. تتميز معظم أقنعة علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر بقابليتها للضبط بحيث توفر لك المزيد من الراحة عند استخدامها.

سنستعرض فيما يلي 10 مشكلات شائعة لعلاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر وما يمكنك فعله حيالها:

1. استخدام الحجم أو التصميم غير الصحيح من قناع علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر

اعمل مع طبيبك ومقدم علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر عن قرب للتأكد من حصولك على قناع علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر الذي يتناسب مع احتياجاتك وحجمه مناسب لك. لكل شخص احتياجات مختلفة وأشكال مختلفة للوجه، لذا، فإن تصميم وحجم القناع الصحيح لشخص آخر قد لا يتناسب معك.

  • تتوفر تصميمات عديدة من الأقنعة. تتوفر مجموعة من أقنعة علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر. فعلى سبيل المثال، يتميز بعضها بأقنعة كاملة للوجه تغطي الفم والأنف وتكون مزودة بشرائط تمتد إلى الجبهة والخدين. قد تجعل تلك الأقنعة بعض الأشخاص يشعرون بالاختناق، ولكنها تتميز بثباتها الجيد إذا كنت تتحرك كثيرًا في نومك.

    وتتميز أقنعة أخرى بوسائد للأنف تثبت تحت الأنف وأشرطة تغطي جزءًا أقل من الوجه. وربما تبدو هذه الأقنعة أقل تعقيدًا.

    قد تعمل وسائد الأنف بشكل جيد إذا كنت ترتدي نظارات أو تقرأ أثناء ارتدائك للقناع لأن بعض أنظمة وسائد الأنف تعيق الرؤية بشكل أقل مما يحدث عند استخدام أقنعة الوجه الكاملة. ومع ذلك، قد لا تكون هذه الأقنعة مفيدة إذا كنت تتحرك كثيرًا في نومك أو تنام على جانبك.

  • انتبه لحجم القناع. تتوفر أحجام مختلفة لمعظم الأقنعة. وليس معنى أنك تستخدم حجمًا معينًا في أحد الأقنعة أنه من الضروري أن يلائمك نفس الحجم عند استخدام قناع من نوع آخر. عادةً ما تكون أقنعة علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر قابلة للضبط.

    اسأل طبيبك أو مقدم علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر كي يوضح لك كيفية ضبط القناع كي يلائم وجهك على أفضل نحو ممكن. كذلك، قد تساعد إرشادات جهة التصنيع المرفقة مع المنتج في توضيح كيفية القيام بذلك.

2. وجود مشكلة في التعود على ارتداء جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر

للبدء، قد تساعد تجربة ارتداء قناع ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر على فترات زمنية قصيرة بينما تكون مستيقظًا، على سبيل المثال، عند مشاهدة التلفاز. وبعد ذلك، حاول ارتداء القناع والخرطوم مع تشغيل إمداد ضغط الهواء، وأنت لا تزال في وقت النهار، عندما تكون مستيقظًا.

وبمجرد أن تصبح معتادًا على الكيفية التي تشعر بها، انتقل إلى استخدام جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر في كل وقت تنام به — سواء أثناء الليل أو أثناء فترات القيلولة. قد يؤدي عدم الانتظام في استخدام جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر إلى تأخر التعود على استخدامه. التزم بارتدائه لعدة أسابيع أو أكثر لترى ما إذا كانت إعدادات الضغط والقناع مناسبة لك أم لا.

3. صعوبة تحمل الهواء المندفع

ربما يمكنك التغلب على هذه المشكلة من خلال استخدام ميزة “التدريج” الموجودة بالجهاز. وتسمح لك هذه الميزة بالبدء بضغط هواء منخفض، ويتبعه زيادة تلقائية تدريجيًا في الضغط حتى تصل إلى الإعداد الذي وصفه لك الطبيب عند النوم. ويمكن ضبط معدل ميزة التدريج تلك بواسطة الطبيب.

إن لم تساعدك هذه الميزة، فتحدث مع الطبيب حول التغيير إلى نوع مختلف من الأجهزة يمكنه تعديل الضغط أوتوماتيكيًا عند النوم. فعلى سبيل المثال، تتوفر الوحدات التي تقوم بإمداد ثنائي المستوى لضغط مجرى التنفس الإيجابي (B-PAP) أو الأجهزة التي بها مناسيب مختلفة من الضغط. وهذه الوحدات توفر المزيد من الضغط عند الشهيق والقليل عند الزفير.

4. جفاف الأنف وانسداده

يمكن أن يساعد في هذه الحالة جهاز علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر الذي يكون مزودًا بجهاز ترطيب مسخن متصل بجهاز ضغط الهواء. ويكون مستوى الترطيب قابلاً للضبط. قد يساعد أيضًا استخدام بخاخ الأنف الذي يحتوي على محلول ملحي في وقت النوم.

قد يصف الطبيب بخاخ الستيرويدات للأنف إذا لم يستجب جفاف الأنف إلى الترطيب الساخن. ومن المهم أيضًا أن يكون القناع مثبتًا بشكل جيد، فقد يتسبب القناع الذي به تسريب في جفاف الأنف.

5. الشعور برهاب الأماكن المغلقة أو الضيقة

عندما تكون مستيقظًا، تدّرب أولاً على استخدامه من خلال وضع القناع فقط على وجهك دون وضع أي من الأجزاء الأخرى. وبمجرد شعورك بالارتياح في هذا الوضع، حاول ارتداء القناع مع الأشرطة.

بعد ذلك، حاول وضع القناع والخرطوم على وجهك دون استخدام الأشرطة. اربط الخرطوم بجهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر عند مستوى الإعداد منخفض الضغط (مع تشغيل خاصية التدريج). وأخيرًا، ارتدِ القناع مع وضع الأشرطة وتشغيل جهاز ضغط الهواء عندما تكون مستيقظًا. وبعد شعورك بالارتياح عند القيام بذلك، حاول النوم به.

قد تساعد تمارين الاسترخاء أيضًا في خفض القلق، مثل استرخاء العضلات التدريجي. قد يكون من المفيد الحصول على قناع بحجم مختلف أو تجربة تصميم مختلف مثل القناع الذي يستخدم وسائد الأنف.

إذا كنت لا تزال تشعر بالاختناق، فتحدث مع طبيبك أو مقدم علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر.

6. تسرب القناع أو تهيج الجلد أو قروح الضغط

قد يعني وجود تسرب في القناع أو عدم ثباته بشكل جيد على الوجه أنك لا تحصل على ضغط الهواء اللازم بأكمله وقد تشعر بتهيج في الجلد. كذلك، يمكن أن يؤدي هذا إلى إطلاق الهواء في اتجاه عينيك، مسببًا جفاف العينين أو دموعهما.

حاول ضبط الأشرطة والوسادات لتثبيت القناع بشكل أفضل. إذا كان يتم تثبيت الجهاز فوق أنفك، فتأكد من عدم وضعه في مستوى مرتفع جدًا عند أعلى جسر الأنف، مما قد يوجه الهواء إلى عينيك.

قد تحتاج إلى طلب المساعدة من مقدم الرعاية الصحية في العثور على قناع بحجم مختلف، وخاصة إن ازداد وزنك بشكل ملحوظ. أو حاول تجربة تصميم مختلف من الجهاز مثل التصميم المزود بوسادة الأنف أو القناع المزود بوسادة قابلة للنفخ تلائم شكل الوجه. إذا تضرر الجلد أو تعرض لقروح، مثلما يحدث على الأنف، فقم بإبلاغ الطبيب على الفور.

7. صعوبة في النوم

هذا أمر طبيعي، وهي مشكلة مؤقتة. قد يساعدك ارتداء القناع وحده لبعض الوقت أثناء النهار في التعود على كيفية الشعور به.

وقد يساعد أيضًا استخدام خاصية التدريج، التي تزيد ارتفاع ضغط الهواء بشكل متدرج وأوتوماتيكي حتى تصل إلى إعداد الضغط الذي وصفه الطبيب لك عند النوم.

وتدرّب على عادات النوم الصحيحة بشكل عام — ومارس الرياضة بانتظام، وتجنب تناول الكافيين أو أي مشروبات منبهة قبل النوم وحاول الاسترخاء. ويمكنك على سبيل المثال أن تأخذ حمامًا ساخنًا قبل الذهاب للنوم. تجنب الذهاب للنوم حتى تشعر بالتعب.

8. جفاف الفم

إذا كنت تتنفس عبر الفم ليلاً أو تنام وفمك مفتوح، فقد تؤدي بعض أجهزة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر إلى تفاقم حدة جفاف الفم. قد يساعد وضع حزام حول الذقن في إبقاء فمك مغلقًا ويقلل من تسرب الهواء في حالة ارتداء قناع أنفي.

كذلك، قد يكون من المناسب لك استخدام جهاز مزود بقناع كامل للوجه يغطي الفم والأنف. قد يساعدك أيضًا استخدام جهاز ترطيب مسخن في قناع ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر الذي يتم تركيبه بجهاز ضغط الهواء.

9. إزالة جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر بغير قصد أثناء الليل

من الطبيعي في بعض الأحيان أن تستيقظ وتجد أنك قمت بإزالة القناع أثناء النوم. إذا كنت تتحرك كثيرًا في نومك، فقد تجد أن القناع الكامل للوجه سيظل ثابتًا على وجهك بشكل أفضل.

وقد تقوم بنزع القناع لأنك مصاب باحتقان الأنف. إن كان الأمر كذلك، فتأكد من تثبيت القناع بشكل جيد، وقد يساعد إضافة جهاز ترطيب مسخن متصل بجهاز بضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر. قد يساعد حزام الذقن في إبقاء الجهاز على وجهك.

وإذا كانت هذه مشكلة ثابتة، فيمكنك ضبط منبه في بعض الأوقات ليلاً للتحقق من بقائك مرتديًا للقناع. قد تقوم بضبط المنبه لفترة زمنية أطول في وقت لاحق من الليل إذا وجدت أنك لا تزال مرتديًا للقناع.

10. الشعور بالانزعاج بسبب الضوضاء

تتميز معظم الطرز الجديدة من أقنعة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر شبه صامتة. ولكن في حالة انزعاجك الشديد من ضوضاء الجهاز، فتأكد أولاً من نظافة مرشح الهواء وعدم انسداده. فربما يوجد شيء يعوق مسار الهواء مما يتسبب في حدوث الضوضاء.

إن لم يجدِ ذلك نفعًا، فاجعل الطبيب أو مزود قناع ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر يقوم بفحص الجهاز للتأكد من تشغيله بشكل سليم. إذا كان الجهاز يعمل بشكل جيد ولكن لا تزال الضوضاء تزعجك، فحاول ارتداء سدادات الأذن أو استخدام أحد أجهزة حجب الضوضاء.

الوقت والصبر هما مفتاحا النجاح

قد يسبب استخدام جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر الإحباط عند محاولة استخدامه ولكن من المهم أن تلتزم به. فالعلاج ضروري لتجنب المضاعفات المتعلقة بانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، مثل مشكلات القلب والتعب أثناء النهار.

اعمل مع طبيبك ومزود جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر للتأكد من ملاءمة حجم الجهاز لك وحاول إجراء أي تعديلات إذا كنت تعاني من بعض المشكلات الشائعة لجهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر. قد تأخذ عدة أشهر كي تصل إلى الإعدادات التي تناسبك وتتكيف على القناع.

وبمرور الوقت ومع الصبر، قد يؤثر جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر على نوعية الحياة والصحة.

Content provided by MayoClinic.org
© Mayo Foundation for Medical Education and Research. All rights reserved.
ART-20044164

Original URL: http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/sleep-apnea/in-depth/cpap/art-20044164

Last updated: 2014-12-03
Originally published: 2007-11-30

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close